انتفض الشعب و ثار على الطغيان , عندها وجب تغيير جميع الموازين لتتلائم مع شعب حر في وطن حر فنادى اعتصام القصبة بشعار اساسي كان "مجلس تأسيسي واجب" لكتابة دستور يقطع مع الماضي و يكون ضامنا للحقوق و الحريات و متطابقا مع استحقاقات الثورة.

من هنا انطلقت المسيرة و التأم ملتقى المهدية من 22 الى 24 جويلية 2011 تحت شعار"لنكتب دستورنا" ليجمع شباب و مختصين في شتى المجالات و جمعيات فاق عددها المائة ليصل عدد المشاركين الى 350 ليتمخض هذا الملتقي عن اعلان المهدية للحقوق و الحريات ويتواصل الى حد كتابة مشروع دستور يستجيب لشعارات الثورة و يؤسس لمشروع مجتمعي جديد يُقترح على المجلس الوطني التأسيسي و عرض هذا المشروع على عدة احزاب ديمقراطية ليقابل باللامبالاة فتكونت قائمات مستقلة تحت عنوان دستورنا في 12 دائرة و ترشحت للدفاع عن هذا المشروع و لكنها لم تحصل على مقاعد

و تواصلت النضالات للضغط على المجلس التأسيسي لإدراج فكرة اللامركزية في الدستور.

- إعلان المهدية للحقوق والحريات

- مشروع دستور دستورنا

- قراءة شبكة دستورنا للمسودة الثالثة للدستور